Back to Publications

THE NOTEBOOK OF KAMĀL AL-DĪN THE WEAVER

BI 59

BI 59

Editors: Boris Liebrenz and Kristina Richardson
Beirut (De Gruyter Verlag / Dar al-Farabi) 2021, ISBN 978-3-11-068887-0 & 978-614-485-088-6; e-ISBN 978-3-11-068892-4


At the end of the 10th / 16th century in Aleppo, a weaver, cloth merchant, and poet named Kamāl al-Dīn would regularly take his time to fill blank pages with his varied observations. But it was not a linear narrative he produced, nor was it a diary. Rather, he scribbled down accounts on the political and social life of his city and the region; the climate; economic developments; his craft; poetry, much of it his own; anecdotes; reading excerpts; obituaries of dignitaries and friends; history. In doing so, Kamāl al-Dīn upends assumptions about literary agency, faith, and class in the Ottoman Arab provinces and thus gives us insights rarely seen in other contemporary works.
Only a fragment of what once must have been a sizeable work survives, now preserved in the Forschungsbibliothek Schloss Friedenstein in Gotha under the shelfmark MS orient. A 114. It represents the earliest known Arabic notebook of an artisan or merchant.
 

أیَّام کمال الدین الحَائِك
حَلَب في أوَاخِر القَرن العَاشِر


تحقیق: بُوریسْ لِیبرنس وکرِستینا رِیتشاردْسُون


في نهاية القرن العاشر الهجري، قامَ حائكٌ وتاجرُ صوفٍ وشاعرٌ حلبيٌّ بتدوينِ ملاحظاته المتفرقة وما خَطَرَ في قلبه، واستمر صنيعه هذا على مدى سنوات، إلا أنه لم يُخلِّف يوميَّاتٍ مستقلة – بالمعنى المعروف - ولا حتى نصاً كاملاً، بل نُبَذاً متفرقات تناول فيها الحياة السياسة والاجتماعية في مدينته والمنطقة، وما رافقها من تطورات اقتصادية، كما وثَّق فيها تقلبات الطقس والمناخ، وسجَّل مجرياتٍ خاصةً بحرفته، ولم يفته تأريخ وفيَات الأعيان والأحبة، مع بعض الأخبار التاريخية والحكايات، إلى جانب قطعٍ كثيرة من شعره.
وبصنيعه هذا غيَّرَ النظرة السائدة عن طريقة التصنيف في تلك الفترة، وكأنه ألقى حصًى في بركة مياه راكدة. فمنحنا تصوراً جديداً عن تعايش أتباع الديانات المختلفة في حلب، وعن طبقات المجتمع خلال بواكير الحكم العثماني، ومدَّنا بمعلومات يعزُّ وجودها في مصدرٍ آخر.
ومن حسن الحظّ نجاة هذه النُّبَذ القصيرة – التي نعتقد أنها جزءٌ صغير من أصل كبير – وهي محفوظة اليوم في المخطوط رقم (A 114) ضمن مقتنيات مكتبة غوته بألمانيا. وهذا الأثر هو أقدم كناشٍ باللغة العربية يعود لصاحب حرفةٍ في الفترة المدروسة حتى الآن.